الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماهية السيناريو(SCRIPT)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عبد القادر سليمان
مشرف منتدى علوم الاتصال
مشرف منتدى علوم الاتصال
avatar

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 16/06/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ماهية السيناريو(SCRIPT)   الجمعة مايو 16, 2014 5:34 pm

السيناريو

يمكن تعريف السيناريو في أبسط تعريفاته: وصف لوضع مستقبلي ممكن أو محتمل أو مرغوب فيه مع توضيح لملامح المسار أو المسارات التي يمكن أن تؤدي إلي هذا الوضع المستقبلي ، وذلك انطلاقاً من الوضع الراهن أو من وضع ابتدائي مفترض . ويبرز هذا التعريف ثلاثة عناصر رئيسية يشتمل عليها السيناريو:
1. وصف لوضع مستقبلي :

ويقصد به وصف خصائص ظاهرة ما، كالتطور التكنولوجي في سنة 2020، أو أوضاع شركة كبري في سنة 2010 من حيث ما تتمتع به من مزايا تنافسية، ونصيبها في السوق العالمي، وحجم عمالتها ونوعية التكنولوجية المستخدمة فيها .

وقد يمثل الوضع المستقبلي محل الاهتمام وضعا مستقبليا ممكناً أو محتمل الحدوث ، في هذه الحالة نتحدث عن سيناريوهات استطلاعية، حيث ينطلق كاتب السيناريو من المعطيات والاتجاهات العامة القائمة في محاولة لاستطلاع ما يمكن أن تؤدي إليه الأحداث المحتملة أو الممكنة من تطورات في المستقبل، وذلك دون التزام مسبق بصورة أو أهداف محددة يتم السعي لبلوغها في نهاية فترة الاستشراف .

وقد يمثل الوضع المستقبلي في نهاية فترة الاستشراف وضعاً مرغوب فيه ، وفي هذه الحالة نتحدث عن سيناريوهات استهدافية، ونقطة البدء هنا هي مجموعة أهداف محددة يبتغي تحقيقها في المستقبل، ويتم ترجمتها لصورة مستقبلية متناسقة، ثم يرجع كاتب السيناريو من المستقبل إلي الحاضر لكي يكتشف المسارات الممكنة لتحقيق الأهداف المرجوة أو الصورة المستقبلية المرجوة محددا النقاط الحرجة التي تتطلب اتخاذ قرارات أو تصرفات مهمة .

2. وصف مسار أو مسارات مستقبلية:

ويقصد بذلك وصف التتابع الزمني المفترض للمشاهد، أو التداعيات المتصورة للظواهر محل البحث عبر الزمن، وذلك انطلاقاً من الوضع الابتدائي الفعلي أو المفترض (في حالة السيناريوهات الاستطلاعية)، أو انطلاقاً من الصورة المستقبلية المرجوة (في حالة السيناريوهات الإستهدافية)، ويتشكل المسار المستقبلي من خلال عملية تحليل جملة من الأحداث والتصرفات والتفاعلات التي تنشأ بينها، أو الآثار التي تنتج عنها عبر الزمن .

والأحداث هي وقائع غير مقصودة ولا يمكن لمتخذ القرار التحكم فيها خلال الفترة الزمنية التي يغطيها السيناريو، ومن أمثلة تلك الأحداث التغيرات المناخية والطبيعية والاكتشافات التكنولوجية، أماالتصرفات فهي تمثل التغيرات المقصودة في الظواهر الداخلة في السيناريوهات ومنها التغيرات في الهيكل الاقتصادي أو التنظيم الاجتماعي، ويمكن استقراء التصرفات من خلال فهم مصالح الفاعلين وسلوكياتهم وحدود حركتهم المرجوة في حالة السيناريوهات الاستهدافية

3. الوضع الابتدائي:

يوجد لكل سيناريو نقطة انطلاق أو مجموعة شروط أولية أو افتتاحية، ومن المهم تحديد هذه الشروط بشكل دقيق، ذلك أنها تمثل خلفية المشاهد التي ستتابع عبر الزمن، أو خلفية إطار الحركة المؤدي في نهاية المطاف إلي صورة مستقبلية أو أخري في حالة السيناريوهات الاستطلاعية، كما أنها تمثل نقطة الأصل التي يتعين الرجوع إليها من الصورة المستقبلية المبتغاة عبر مسار أو مسارات بديلة في حالة السيناريوهات الإستهدافية، ومن المهم التمييز بين نوعين من العناصر داخل مجموعة الشروط الأولية للسيناريو وهما الوقائع وتعني حقائق الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية والسياسية والمؤثرات الخارجية والاتجاهات العامة السائدة ، والقوي الفاعلة ويقصد بها القوي الحكومية وغير الحكومية صاحبة الأثر الكبير في تشكيل الأحداث سواء بالفعل أو برد الفعل .

وقد يعبر الوضع الابتدائي عن مجموعة من الظروف الفعلية السائدة عند لحظة فتح الستار، ومن خلال تحليل هذه الظروف، والبحث في احتمالات تغيرها، ونشوء ظروف جديدة بفعل أحداث وتصرفات معينة، ويمكن رسم المسارات الممكنة عبر الزمن القادم، وهذا ما يحدث في حالة السيناريو المرجعي، وقد يمثل الوضع الابتدائي مجموعة من الظروف المفترضة أو المتخيلة التي تنطوي علي تغيرات معينة في الوضع الابتدائي الفعلي، فإذا كنا بصدد سيناريو ابتكاري يلزم البدء بمجموعة شروط ابتدائية مختلفة قليلاً أو كثيراً عن مجموعة الشروط الابتدائية المعبرة عن الوضع الراهن أو السائد فعلاً، كافتراض نجاح قوة سياسية ما أو في الوصول إلي السلطة، أو افتراض تغير جوهري في هيكل العلاقات الخارجية للدولة . ومن المفضل أن تكون نقطة البداية موحدة لجميع السيناريوهات لتيسير عملة المقارنة بينها، وذلك لجعل المقارنة أكثر إنصافا مما لو اختلفت نقط البداية بين السيناريوهات .

معايير ضمان اتساق الشروط الابتدائية للسيناريوهات:

وهناك مجموعة من المعايير لضمان اتساق الشروط الابتدائية للسيناريوهات وهي:

� التناسق بين مكونات السيناريو أي التناسق بين شروطه الابتدائية من جهة، والتناسق بين الشروط الابتدائية وتداعياتها من جهة أخري .

� التوافق مع الانحيازات الطبقية للقوي الغالبة علي الحكم والتوافق مع توجهاتها

� الاتساق الداخلي للسيناريو أي خلو السيناريو من التناقض والتنافر بين مكوناته

� اتساق التداعيات والنتائج النهائية مع المقدمات (الشروط الابتدائية) وفق المعطيات النظرية المتعارف عليها .

� الاتساق بين قيم المتغيرات المقاسة وهذا يتطلب اللجوء لأساليب النمذجة .

� اعتماد تطبيق الاتساق علي قواعد تحليل الأنساق مثل قاعدة آشبي: "إن اتخاذ القرارات علي المستويات المختلفة في نسق معين بجودة نهج اتخاذ القرار علي أعلي مستوي في النسق .

� التمايز بين حزم الشروط الابتدائية للسيناريوهات المختلفة، وهذا مهم لضمان عدم زيادة عدد السيناريوهات .

� قابلية السيناريو للبقاء فلا يفشل من أول لحظة أو بعد فترة من بدء تشغيله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماهية السيناريو(SCRIPT)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية علوم الاتصال :: ::: منتدى كلية علوم الاتصال ::: :: قسم التصوير و السينما-
انتقل الى: